scorecardresearch

معجزات آخر الزمان لرسولنا صلى الله عليه وسلم

14 izlenme
KategoriDin
Eklenme Tarihi 2 yıl önce
DilTürkçe
Açıklama
2- احتلال افغانستان

إنها لمعجزة أن يتحقق شيء أخبرنا عنه الرسول صلى الله عليها وسلم منذ 1400 سنة بهذ الدقة. ويجب على كل مسلم إذا رأى معجزة للنبي صلى الله عليه وسلم، أن يخبر عنها ولا يخفيها. ولكن مع ذلك فهناك بعض من علماء الإسلام الذي يتعمد إخفاء معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم لآخر الزمان. هؤلاء العلماء عليهم التفكير في أنهم سيحاسبون على إخفائهم معجزات آخر الزمان الجلية للرسول صلى الله عليه وسلم.

واحدة من العلامات المخفية هي غزو أفغانستان.

"ويح للطالقان (منطقة بأفغانستان) بها كنوز ليست كنوز الذهب والفضة ولكنهم رجال عرفوا الله حق معرفته وهم أنصار المهدي في آخر الزمان". (البرهان في علامات المهدي، للمتقي الهندي. ص59)

والحديث يتنبأ بأن أفغانستان ستُحتل في آخر الزمان.

وقد بدأ الاتحاد السوفييتي في احتلال أفغانستان بقوة عسكرية ضخمة في سنة 1979 أو 1400 هجريا.

"بها كنوز ليست كنوز الذهب والفضة"

يشير هذا الجزء إلى الثروات المادية الموجودة في أفغانستان. فهناك قيعان من البترول والفحم ورواسب الحديد التي لم تُعرف من قبل، قد تم اكتشافها الآن في أفغانستان. تمامًا كما يقول الحديث.

لقد شاهدت معجزة كبيرة.

وقد أخبر رسولنا صلى الله عليه وسلم عن احتلال أفغانستان، مسميًا البلد باسمها منذ 1400 سنة، وقد حدث هذا الاحتلال تمامًا كما وصفه عليه الصلاة والسلام.

أخبرنا أيضًا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن وجود المعادن تحت الأرض في نفس المنطقة. وهو يعطي وصفًا مفصلا بقوله أنه "ليس فقط الذهب والفضة". وهو ما قد وقع أيضًا مع أن بعض العلماء يخفون هذه الظاهرة الرائعة.

وهناك حديث آخر يقول:

"‏لا يخرج الدجال حتى يذهل الناس عن ذكره وحتى تترك الأئمة ذكره على المنابر‏ (أي في الخطب)"‏. روي في مجمع الزوائد.

إذا فعدم الكلام عن معجزات آخر الزمان سيكون أحد العلامات على ظهور المهدي. والطريقة التي يمتنع بها هؤلاء العلماء عن الكلام عن الدجال أو عن المهدي أو المسيح عيسى، وبدلا من ذلك يخفون المعجزات التي أخبرها النبي صلى الله عليه وسلم، هي دليل على مجيء المهدي.